الرجوع الي الله
بسم الثالوث الاقدس
اهلا بكم في منتدي الرجو الي الله
هذا الرساله توكد انك غير مشترك في المنتدي
ارجو التسجيل
شكرا معا تحياتي مدير المنتدي abo_dina
لي الستفسار ارجو انا ترسلونا عبر البريد الكتروني وهو
abo.dina46@yahoo.com
kang_2020@live.com
fars301980@hotmail.com
fars3019802@Skype

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» المسابقه الجميله جداااا
الثلاثاء يوليو 26, 2011 2:56 pm من طرف مدير المنتدي

» الخادم الروحى
الإثنين يوليو 18, 2011 6:20 pm من طرف بنت الملك

» ايات من الكتاب المقدس
الثلاثاء يوليو 12, 2011 4:29 pm من طرف مدير المنتدي

» المسابقاء
السبت يوليو 09, 2011 3:16 pm من طرف مدير المنتدي

» شروط المسابقاء
السبت يوليو 09, 2011 2:43 pm من طرف مدير المنتدي

» في حياة يسوع العلنية
الجمعة يوليو 08, 2011 3:44 pm من طرف مدير المنتدي

» ميلاد يسوع
الجمعة يوليو 08, 2011 3:43 pm من طرف مدير المنتدي

» زيارة أليصابات
الجمعة يوليو 08, 2011 3:42 pm من طرف مدير المنتدي

» البشارة لي السيده العذراء
الجمعة يوليو 08, 2011 3:39 pm من طرف مدير المنتدي

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

في حياة يسوع العلنية

اذهب الى الأسفل

في حياة يسوع العلنية

مُساهمة من طرف مدير المنتدي في الجمعة يوليو 08, 2011 3:44 pm

يتناقص ذكر العذراء في [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] خلال حياة [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] العلنية، هذا يعود بشكل أساسي لكون [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]: آيات دونت لكم لتؤمنوا أن يسوع هو المسيح ابن الله ولكي تكون لكم الحياة الأبدية إذ تؤمنون.[[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]] فالأناجيل الأربعة تركز على شخص [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] وأعماله وتعاليمه دون [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] على اختلاف أهميتها؛ سوى ذلك فإن العذراء لم تكن من الذين تبعوا [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] في جولاته وتبشيره فلا يذكرها [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] في إطار ذكره للنساء اللواتي تبعنّ يسوع، ويتضح ذلك بشكل جلي في [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] حيث يذكر أنها قد ظلت مقيمة في [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]، يعتقد المسيحيون أن في ذلك دروسًا وعبرًا عديدة:


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
فإنها
كانت تعيش على الأرض حياة ملؤها الاهتمام بالشؤون العالمية والأشغال، ومع
ذلك كانت على الدوام متّحدةً بابنها اتحاداً صميماً، مسهمةً في عمله
الخلاصي إسهاماً لا مثلَ له على الإطلاق.[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
إلى جانب ذلك فإن [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] ينادى في [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] بالنجار ابن مريم،[[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]] وينقل [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] مدحًا خاصًا لها خلال إحدى عظات [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]: طوبى للبطن الذي حملك وللثديين الذين أرضعاك.[[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]] ويروي [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] أنه كان يزورها بين الفنية والأخرى ويقيم عندها عددًا من الأيام،[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] غير أن الحدث الأبرز الذي تظهر به في حياة [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] العلنية هو في عرس [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]: فلما
نفذت الخمر، قالت أم يسوع له: لم يبق عندهم خمر! فأجابها: ما شأنك بي يا
امرأة؟ ساعتي لم تأت بعد؛ فقالت أمه للخدم: افعلوا كل ما يأمركم به.
[[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]] حسب [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] فإن [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] استجابة لطلب أمه فقد أمر أن تملأ الأجران الستة المعدة للتطهير عند [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] ماءً ثم أمر أن يقدم منها إلى كبير المدعوين، وإذ الماء قد تحول إلى خمر، فاستدعى كبير المدعوين العريس وقال له: الناس
جميعًا يقدمون الخمر الجيدة أولاً، وبعد أن يسكر الضيوف يقدمون لهم ما كان
دونها جودة، أما أنت فقد أبقيت الخمر الجيدة حتى الآن.
[[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]] ويصف [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] هذه المعجزة التي تمت بناءً على طلب مريم: بالآية الأولى التي أجراها يسوع في قانا الجليل.[[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]]
الحدث الثاني الذي تظهر فيه العذراء حسب [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] هو عند [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]، وقد انفرد [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] بذكرها، وعمومًا فإن [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] تذكر أربع نساء هنّ: مريم العذراء و[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] و[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] و[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] بأنهنّ النساء اللواتي وفقنّ عند [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]:[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] فلما
رأى يسوع أمه والتلميذ الذي كان يسوع يحبه واقفًا بالقرب منها، قال لأمه:
أيتها المرأة هذا هو ابنك، ثم قال للتلميذ: هذه أمك؛ ومنذ ذلك الحين أخذها
التلميذ إلى بيته.
[[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]][وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط][وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

منحوتة [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] تظهر المرحلة الثالثة عشر من درب [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] "أنزل عن الصليب ووضع في حضن أمه المسكينة"، يشرف عليها المجلس البابوي لإدارة تراث [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط].





بحسب التقليد الكنسي فإن التلميذ الذي كان [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] يحبه هو [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] كاتب [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] نفسه،[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] وقد وجد المفسرون أنه بهذا الحادث تكون العذراء الإنسان الوحيد الذي رافق [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] من ميلاده وحتى موته وهذا ما يزيد من أهميتها،[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم في هذا الخصوص:


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
حتمًا
في هذه اللحظات كان قلب القديسة مريم قد انشغل تمامًا بآلام ابنها، أما هو
فآلامه لم تشغله عنها، بل هي ثمرة حبه الشديد لها ولكل البشرية. في بادرة
حنان أخيرة نحو أمه أراد أن يَّؤمن لها عناية وعونًا بعد ذهابه، فسلّمها
إلى من كان يحبه، والذي يعلم أنه الأقرب إليه من كل تلاميذه. بلا شك كان
يوسف النجار قد تنيح منذ سنوات، ولم يعد من يهتم بالقديسة مريم، لذلك سلمها
السيد المسيح وهو على الصليب للقديس يوحنا الحبيب بكونها أمه وهو ابنها.[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
ينقل التقليد الكنسي أن مريم كانت عند دفن [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] وقد جاء في [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]: يا مريم الأم الكلية الحزن، ما أمرّ سيف الوجع الذي ألم بقلبك عند نظرك ابنك يسوع العزيز مائتًا في حضنك.[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] غير أن الأناجيل لا تذكر مريم في [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] حسب مختلف روايات [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] غير أن [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] يذكر [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]،[[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]] ضمن حاملات الطيب اللواتي زرن قبر [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] فوجدنه خاليًا، ومن المعروف أن [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] هي إحدى قريبات مريم.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

avatar
مدير المنتدي
Admin

عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 26/06/2011
العمر : 31
الموقع : abo.dina

http://crosslove.3rab.pro

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى